إيمانياتقصص القران

قصة داود وسليمان إذ يحكمان في الحرث

تفسير ان هذا اخي له تسع وتسعون نعجة

 
welcome-ar-raqmedia

بسم الله فاتحة كل خير وتمام كل نعمة

والصلاة والسلام على اشرف خلق الله سيدنا محمد وعلى اله وصحبه

 

 

مرحبا بكم في قصة جديدة من أحسن القصص وفي هذه الحلقة ضمن تجوالنا في ربوع القرآن الكريم نتناول قصة التحكيم في الحرث والتي تعرف أيضا بقصة سيدنا داود والنعجة. وتبدأ الحكاية عندما إحتكم شخصان لسيدنا داوود للحكم بينهم في الحرث. ولقد كانت لاحدهم تسع وتسعون نعجة وله نعجة واحدة، وإنّ أخاه طلب منه ضمّ هذه النعجة إلى بقيّة نعاجه.

 

قصص القرآن 06: قصة تحكيم داود في قضية الخصمين

 

فما حكاية هذان الخصمان ولمن كان حكم سيدنا داوود وهل عدل في عذه القضية كما كان دوما وما كانت مشورة إبنه سليمان؟ لمعرفة كل ذلك وأكثر تابع القصة كاملة وبجودة عالية في الحلقة التالية حيث نعود على تفاصيل الأحداث ونتعرف علي ما بها من حكم وعبر والتي تهم كل المسلمين والمسلمات عامة وتهمس في كل أذن مؤمن يسعى للرشاد والفلاح ونتعلم من خير البشر ألا وهم الأنبياء.

 
 
نرجوا أن تكون هذه القصة قد أفادتكم ونالت إعجابكم لما بها من حكم وعبر وتحثنا على الصبر على الشدائد الدنيوية وقراءة هذه السورة العظيمة. يسعدنا أن تشاركونا الدروس التي قد نستخلصها من قصص القرآن الكريم وأن لا نتسرع في حكمنا على الأشياء أو الأسخاص.
 
 
 
 

لا تبخلوا في نشر هذه القصص فالدال على الخير كفاعله وأرسلوها لمن تحبون 🌹 نسأل الله أن يتقبل هذا العمل ويجعله في ميزان حسناتنا وحسنات من قرأ و شاهد وشارك.

You May Also Like - قد يعجبك أيضا

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Ad Blocker Detected :(

Please consider supporting us by disabling your ad blocker.

من فضلك قم بتعطيل أداة مانع الإعلانات أدبلوك من المتصفح للدخول لموقع إنجليعز أو إستخدم متصفح آخر
شكرا لتفهمك وزيارتك